صفة الصلاة على الميت. طريقة الصلاة على الميت

ويضع على قبره حجراً عند رأسه ليعرف ، كما فعل صلى الله عليه وسلم بقبر عثمان بن مظعون رضي الله عنه 33 يدعو بهذا مرة، وهذا مرة؛ إحياءً للسنة
ثم ينوي غسله، ويوضئه ندباً كوضوء الصلاة بعد أن يضع على يده خرقة أخرى، ولا يدخل الماء في فيه ولا أنفه، لكن يدخل أصبعيه مبلولتين في أنفه وفمه أي غطي بثوب مخطط

صفة الصلاه على الميت

أما المرأة فيظفر شعرها ثلاث ظفائر ويُسدل وراء ظهرها.

6
صفة الصلاة على الميت
قَالُوا: مَاتَ يَا رَسُولَ الله
ص217
حكمة مشروعية صلاة الجنازة:الموت انقطاع من الخلق إلى الحق، وقد شرعت صلاة الجنازة على الميت طلباً للمغفرة، واستنزالاً للرحمة على تلك الجثة التي أصبحت في حالة عجز كلي عن العمل
كيفية الصلاة على الميت؟
حكم الجماعة في صلاة الجنازة:صلاة الجنازة فرض كفاية، وتسقط بصلاة مكلَّف، وتسن لها الجماعة، وكلما كثروا كان أفضل
ثم يكبر الرابعة ويسكت قليلاً ثم يسلم عن يمينه تسليمة واحدة وروى الحسن عن أبي حنيفة أنه يستفتح ويصلي على نبيه عليه الصلاة والسلام بعد الثانية لأن ذكره عليه الصلاة والسلام يلي ذكر ربه تعالى
فَلَمَّا فَتَحَ اللهُ عَلَيْهِ الفُتُوحَ، قالَ: «أَنَا أَوْلَى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَمَنْ تُوُفّىَ مِنَ المُؤمِنِيَن فَتَرَكَ دَيْناً فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ، وَمَنْ تَرَكَ مالاً فَلِوَرَثَتِهِ» ثم يكبر الثالثة ويدعو للميت بالدعاء المعروف ويذكَّر لفظ الدعاء للرجل ويؤنث للمرأة، ويجمع الضمير للجنازات المجتمعة

طريقة الصلاة على الميت و المولود ، صفة الصلاة على الميت بالصور

الثانية: أن يصلي عليها ويتبعها إلى القبر حتى تدفن.

10
الحكمة من اختلاف وقوف الإمام حيال الرجل والمرأة في الجنازة
الأوقات التي لا يصلى فيها على الجنائز:عَنْ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ الجُهَنِيَّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: ثَلاثُ سَاعَاتٍ كَانَ رَسُولُ يَنْهَانَا أنْ نُصَلِّيَ فِيهِنَّ، أَوْ أنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا: حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حَتَّى تَرْتَفِعَ، وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حَتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ، وَحِينَ تَضَيَّفُ الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حَتَّى تَغْرُبَ
فصل: فضل الصلاة على الجنازة واتباعها:
إذا مات الميت وأنت أهل للصلاة، ومخاطب بالصلاة عليه، ولم تصل عليه، فلك أن تصلي على قبره
صفة صلاة الجنازة في المذاهب الأربعة وفضلها
حكم حضور جنازة من لا يستحق التشييع:السنة أن يتبع المسلم جنازة من لا يستحق التشييع بنفسه؛ إحساناً إلى أهله المسلمين، وتأليفاً لقلوبهم، وجبراً لخاطرهم، أو مكافأة له على إحسانه، كما شهد النبي صلى الله عليه وسلم جنازة عبدالله بن أبي المنافق