الوسائد الهوائية. سفينة هوائية

وكان أول نظام للوسائد الهوائية الكهروميكانيكية للسيارات في العالم يتم إدخال الوسائد الهوائية تجارياً في عام 1971 ، قامت ببناء أسطول تجريبي للوسائد الهوائية
ولكن بالرغم من أن السيارات أصبحت أساس الحياة، فهى سلاح ذو حدين، بعد أن وصل الأمر إلى أن الأسرة الواحدة أصبحت تمتلك أكثر من سيارة، وأصبحت الطرق أكثر تكدسا وزحاما، والاختناق المرورى أصبح شيئا يعتاده الناس حول العالم دون وجود حل لهذه الأزمة فى معظم البلدان بالتأكيد ستكون تجربة عنيفة، فمن المحتمل أن تترك الضربة الناتجة عن نشر الوسادة الهوائية أذنيك ترن، ويشعر وجهك وكأنه مثقوب، وربما ستبدو كمهرج بفضل انفجار بودرة التلك المستخدمة لتزييت الجهاز أثناء التخزين

الأكياس الهوائيه فوائد و مخاطر ومحاذير بقلم فريق عمل المبدعون بالفيزياء ~ المبدعون بالفيزياء

ستنتفخ الوسائد الهوائية الجانبية المركبة في المقعد في كلا جانبي السيارة؛ المتصادم وغير المتصادم، في حالة التصادم الجانبي الشديد أو التصادم الأمامي الانحرافي الشديد.

15
قصة اختراع الوسائد الهوائية
تم تقديم طلبات براءات الاختراع من قبل الألماني والتر ليندرر والأمريكي جون هيتريك في وقت مبكر من عام 1951
هل تعرف وظيفة الوسائد الهوائية وكيفية عملها ؟
تعتمد معظم السفن الهوائية على محركات ومراوح للحصول على هذا الدفع، وقد توضع هذه المحركات والمراوح في مسطحات عربات ملحقة بجسم السفينة الهوائية الصلدة كبيرة الحجم، كما كان يُثَبَّت بهذه السفن عربات مسطحة منفصلة أخرى للركاب ولطاقم السفينة، أما السفن الهوائية المرنة فإن لديها عربة مسطحة تضم المحرك والطاقم والركاب
مبدأ عمل الوسادة الهوائية
تنتفخ الوسائد الهوائية على الفور بقوة كبيرة يصحبها صوت عالٍ
اخترعت Breed "نظام الاستشعار والأمان" في عام 1968 وتعمل تلك التقنية بإحداث تفاعل كيميائي سريع ينتج غازًا ينفخ كيس البالون المخفي في المقود خلال أقل من 0
لكن إذا احتاط الراكب لنفسه بأن ربط حزام الأمان وجلس على بعد كاف من غطاء الكيس الهوائي فعندها لن يتعرض لقوة الانتفاخ وسيشكل الكيس حاجز أمان له كانت تعتمد على الهواء المضغوط، صمم ذلك النظام لتقليل الإصابات أثناء الكبح الطارئ والاصطدامات الأمامية، أثبتت الأبحاث اللاحقة خلال الستينيات أنّ الهواء المضغوط لم يكن قادرًا على نفخ الوسائد الهوائية بسرعة كافية ليكون فعالًا، ألهمت تصاميم هؤلاء المخترعين للوسائد الهوائية الآخرين في صناعة السيارات للعمل على ميزة الأمان هذه، بدأت فورد وجنرال موتورز بتجربة القيود القابلة للنفخ في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي

من اخترع الوسائد الهوائية

وقد حصل على براءة إختراع لإنتاجه وسائد هوائيه ذات إصابات جانبيه أقل عام 1991م.

28
تعرف على الوسائد الهوائية بسيارتك وكيف تعمل فى جزء من الثانية
حيث اصطدم بشجره على جانب الطريق محاولا تجنب الإصطدام بصخره كبيره إعترضت طريقه
قصة اختراع الوسائد الهوائية
مؤرشف من في 08 أكتوبر 2016
قصة اختراع الوسائد الهوائية
كيف تنتفخ الوسائد الهوائية الواقية بالسيارات : تنتشر الوسائد الهوائية في جميع انحاء السيارة حساسات خاصة تقوم بايصال التيار الكهربائي الى كمبيوتر صغير الذي يوصل امر الى جهاز البالون والذي يعمل بطريقة تقنية بإحداث تفاعل كيميائي سريع ينتج غازاً ينفخ كيس البالون المخفي في المقود خلال أقل من 0
بدأ استخدام هذه الوسيلة في السيارات الفارهة والسيارات الغالية أولًا، ومن ثم انتشر استخدامها في عموم السيارات وأصبح ذلك بحكم القانون والتعليمات الأساسية في كثير من دول العالم، حيث أصبح تركيبها للسيارات الحديثة شبه إلزامي حيث يتم تشغيل سخان كهربائي يؤدي الى تفاعل مادتين كيميائيتين الصوديوم و الساخن بملء البالون
طريقة عملها: عند وقوع إصطدام لا سمح الله تقوم الحساسات الخاصه بالوسائد الهوائيه الموجوده في أماكن مختلفه بزوايا المركبه بتحسس مكان الإصطدام وبالتالي خروج الوساده الهوائيه في الوقت والمكان المناسبين لحماية الراكب أو تقليل الإصابه بإذن الله ولكن جاء الأمر مخالفاً تماما بالنسبة للكثير، حيث اختلف العديد مع فكرة الوسائد الهوائية بعد أن تم تسجيل حالات غريبة أصبحت فيها الوسائد الهوائية تنطلق فجأة وترتطم هى برأس قائد السيارة أو زجاج السيارة ووجهه دون وقوع أى حادث يؤدى بالوسائد للخروج، ولكن بالتالى أدى إلى اصطدامها بأى شىء أمامها

مبدأ عمل الوسادة الهوائية

تمثل الوسادة الهوائية نظامًا تقييديًا تكميليًا في مواضع المقاعد هذه.

11
ما هو مبدأ عمل الوسادة الهوائية
كانت الوسادة الهوائية Linderer براءة الاختراع الألمانية رقم 896312 تعتمد على نظام الهواء المضغوط ، إما عن طريق ملامسة المصد أو بواسطة السائق
معلومات مهمة عن الوسائد الهوائية
لقد ساعدت أكياس الهواء في تقليل مخاطر الحوادث على ركاب السيارات بنسبة 30% بعد تعميم استخدامها
الزخم و الاكياس الهوائية
قامت بريطانيا ببناء وتشغيل عدد كبير من السفن الهوائية الرخوة وتشغيلها أثناء الحرب، وقد كان استخدام بريطانيا لتلك السفن بصفة أساسية من أجل حماية القطع البحرية من هجمات الغواصات، كما قامت الولايات المتحدة باستخدام السفن الهوائية المرنة لأغراض حراسة المياه الإقليمية ومقاومة الغواصات في الحرب، وكذلك اشتركت فرنسا وإيطاليا في استخدام السفن الهوائية أثناء الحرب