بندر الجلعود. حساب سناب بندر بن الجلعود

حساب سناب بندر بن الجلعود، مع التطور التكنولوجيا الكبير والإنتشار الواسع للتكنولوجيا في العالم كله اليوم، إختلفت حياة الإنسان رأسا على عقب وذلك من خلال الإنتقال من الواقع الافتراضي إلى مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف النقالة واجهزة الحاسوب، حيث تغير مفهوم العولمة العالم كله بشكل كبير، مما دفع بالعالم أجمع إلى مراقبة الناس والأشخاص الذين يحبونهم والتواصل معهم عبر التكنولوجيا الإلكترونية وذلك بعيدا عن الواقع الذي على يبدو بأنه أصبح هو المزيف، هذا الأمر ما جعل الإنسان منغمس بشكل تام في واقع مختلف كثيرا عن الطبيعته البشرية التي تتجه إلى التعامل بالشكل الواقعي، أصبح الكثير من الناس الآن يرغبون متابعة السوشيال ميديا ومواقع التوصل الإجتماعي، ومتابعة حسابات المشاهير من الرجال والنساء أصبح يقربهم من حياتهم ويجعلهم على إطلاع أكثر ويشاركونهم في حياتهم الخاصة صال بين أفق المناسبات الملكية، وجال وسط عمق المحافل الرسمية قابضًا على مغانم «الصورة» مستحوذًا على «غنائم» «المشهد» لسلطة «الكاميرا» وسطوة «التصوير»
منذ عشرة أعوام، لم تفارق كاميرا الجلعود يديه لتصبح رفيق الدرب والنجاح ونافذة الطموح، الذي يكبر مع كل صوت شاتر أو سرعة غالق كاميرته التي يحرص من خلالها على التقاط أجمل الصور، فهو دائماً ما يهرب من زوايا المصورين ليبتكر الزوايا في بريدة «وُلد»، وتعتقت «أنفاسه» بمآثر الوفاء في مرابع «قومه»، وانعتقت «خطواته» من حدود «حيِّه» إلى آفاق مدينته؛ إذ ركض جائلاً مع أقرانه في أحياء بلدته، يراقب «زوايا» الصور» في جدران مدرسته، ويرتقب «ثنايا» البصر في وجدان «هوايته»؛ فانخطف باكرًا إلى «السلوك البصري» و«المسلك الضوئي» في «صفحات» الصحف و«أغلفة المجلات» التي مثلت «الانطباع الأول» في كيانه و»الإمتاع الأمثل» في كينونته

من هو بندر الجلعود مصور ولي العهد

ثم بدأ العمل مصورًا للملك سلمان عندما كان وليًّا للعهد في منتصف 2013 حتى ارتفعت مساحة «اشتهاره» في اللقطات الشهيرة التي رصدها بكفاءة في زيارة الملك سلمان عندما كان وزيرًا للدفاع للجنود بالقطاع الشمالي.

20
بندر الخريف
اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2019
حساب سناب بندر بن الجلعود
بندر الجلعود.. المصوِّر الملكي.. وجه الصمود
وجّه «الجلعود» أسهم أمنياته إلى «أهداف» هوايته؛ إذ تحول إلى «مسافر» جائل، و»سفير» متجول، يبحث عن «نخبة» المشاهد المرصودة في أصول الطبيعة، وفصول الطبائع، محولاً «الوجوه» إلى «قصص» للقراءة، ومبلورًا «الشخصيات» إلى «مناهج» للاستقراء
وقد تولى مناصب قيادية عديدة في المجال الصناعي والتجاري والاستثماري التي يمتلك فيها خبرة تصل إلى 25 عاما امتطى بندر الجلعود سلم «الصعود» رافعًا «راية» الصمود في ميادين «الاحترافية»، متكئًا على رصيد «الموهبة»، مستلاً سيف «المهارة» من غمد «التحدي»؛ ليقف «شاهد» عيان و«راصد» أعيان في «صيد» الكاميرا «وغنيمة» «العدسة»
مؤرشف من في 23 أغسطس 2020 مؤرشف من في 13 يونيو 2019

ما هو حساب سناب بندر بن الجلعود

.

7
من هو بندر الجلعود مصور ولي العهد
أكمل الجلعود تعليمه العام في بريدة «مسقط رأسه» حيث تشربت نفسه «نسمات» واحاتها، وتسربت في أنفاسه «نسائم» مزارعها؛ فنما وفي قلبه «أحاديث» الحنين، وكَبُر وفي فؤاده «أحداث» اليقين مشفوعًا بكيميائية «مهيبة»، استوطنت أعماقه بين «الحدث» و«الصورة» مخطوفًا إلى «علاقة عجيبة» بين «الحديث» و«المشهد»؛ فتعالى «صدى» الأسئلة في ذهنه، واستعلى «مدى» الإجابات في فكره موليًا قبلة «الدافع» إلى قبالة «المهنة»
من هو بندر الجلعود مصور ولي العهد
بندر الجلعود.. قنّاص اللحظات الملكية
وجّه «الجلعود» أسهم أمنياته إلى «أهداف» هوايته؛ إذ تحول إلى «مسافر» جائل، و»سفير» متجول، يبحث عن «نخبة» المشاهد المرصودة في أصول الطبيعة، وفصول الطبائع، محولاً «الوجوه» إلى «قصص» للقراءة، ومبلورًا «الشخصيات» إلى «مناهج» للاستقراء
اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2019 حوَّل العدسة إلى «هندسة» ضوئية، تقتنص الملامح؛ فتضعها في «برواز» الحدث، وسدَّد «الفلاشات» إلى «أهداف» بصرية، تستنطق المشاعر؛ فتجعلها في «إطارات» «الحديث»
المصور بندر الجلعود عدسة الجلعود باتت حبلى بلقطات لا تغادر الأذهان ولا تمل منها الأبصار

حساب سناب بندر بن الجلعود

ثم بدأ العمل مصورًا للملك سلمان عندما كان وليًّا للعهد في منتصف 2013 حتى ارتفعت مساحة «اشتهاره» في اللقطات الشهيرة التي رصدها بكفاءة في زيارة الملك سلمان عندما كان وزيرًا للدفاع للجنود بالقطاع الشمالي.

9
بندر الخريف
من هو بندر الجلعود مصور ولي العهد
فبدءاً من تمرين تعبوي في حفر الباطن باسم "سيف عبدالله" استطاع بندر الجلعود أن يسجل اسمه في ذلك التمرين، وأن يدخل بصعوبة للموقع ليلتقط صوراً تلقفتها وكالات الأنباء، من هنا أصبح الجلعود "مصور التاريخ" في مكتب ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز آنذاك، ليبدأ مهمته في صور لم تتكرر لولي العهد ووزير الدفاع الأمير سلمان، وهو يزور الحدود الشمالية ليعايد الجنود هناك ويلتقط له بندر صوراً عفوية لم تكن تخطر على بال المصورين في تلك الحقبة الزمنية
بندر الجلعود.. قنّاص اللحظات الملكية
بدأ هاويًا «ثاويًا» في ميادين التدريب، وبين أوساط الاحتفالات، ملاحقًا بُعد نظره بجدية «الصورة»، مبتدئًا بتأسيس مواقع على الإنترنت، يحفظ فيها «حقوق» ذاته «النهمة» بالحرفة حتى بدأت أول مؤشرات «شهرته» بصور للتاريخ، جنتها عدسته في تدريبات عسكرية في حفر الباطن، وأخرى في استقبال الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إبان زيارته للسعودية