الفقير والغني. الفقير السّخيّ والغني البخيل

لقد أذهلتني باعتراضك سيدي الحكيم! بعض الفقراء: جميل، هذا ما كنا نريده؛ أن توضح لنا الحقيقة وتجليها سيدي الحكيم
خامساً :- الفقراء دائماً ما يقعون كضحية لسوء المعاملة أو للنظرة الطبقية الدونية لهم بينما يعامل الأغنياء معاملة جيدة ولطيفة ومتميزة بشكل كبير فالفقراء في نظر الأغنياء هم أولئك الأشخاص العاجزين والمتدنيين في كل شئ قرأت من شعر أبي العَيناء عن المال، فوجدت هذا الفهم العميق لواقع الحال في المجتمع عامة، يقول: يومًا عليه بما لا يشتهي وثبوا الفقير المُدْقِع يظل دأبه البحث عن لقمة عيشه له ولعائلته، فهل ينتظر أحد منه أن يثور على الظالمين في جو أحكام مستبدة جائرة؟ فلا تعجبوا إذا لم يخرج شاهرًا سيفه، كما يتوقع عمر الفاروق

الأب الغني والأب الفقير

بعض الفقراء: أجل، أبو ذر الغفاري قدوتنا في زهده، أبو ذر الغفاري أسوتنا.

10
قصة الفقير والغني ~ توتي توتي
مع الفقير والغنيّ
فجمع له الله سبحانه بين أعلى أنواع الغنى وأعلى أنواع الفقر
الفرق بين الفقير والمسكين
وإذا احتج به من أخذ بالعفو والصفح والاحتمال، احتج به من انتقم في مواضع الانتقام
أما الأغنياء، فتعلو على محياهم الابتسامة الغني المنتدب: رضي الله عنك أيها الصديق، لقد كنت قِمَّةً في التسليم! المشهد الثالث: يدخل الفقراء والأغنياء الساحة الواحد تلو الآخر، بانتظام، وفي وقت واحد، ومن جهتين متقابلتين
يشير الحكيم بيده إلى جماعة الفقراء الكل ينتظر ما سيدلي به استزادة في الإفهام والشرح

مع الفقير والغنيّ

.

3
حقيقة بدقيقة
فقالت الزوجة ماذا فعلت يا زوجي حتى قبضوا عليك ؟ قال الرجل الغني: لم أفعل شيئاً
أكلة الفقير والغني.. أبو عرب سيُغلق أبوابه حتى إشعار آخر
وإذا احتج به أصحاب الصدع بالحق والقول به في المشهد والمغيب، احتج به أصحاب المداراة والحياء والكرم أن يبادروا الرجل بما يكرهه في وجهه
أكلة الفقير والغني.. أبو عرب سيُغلق أبوابه حتى إشعار آخر
يصمت الحكيم قليلا، ومع صمته يسكت الجميع
أصبح الفقر يتحدث عن نفسه، فنسمع أحيانا عن رجل يبيع كليته وأخرى تبيع أطفالها وفتيات يبعن أشياء أخرى من أجل المال في هذه اللحظة بالذات، يتوجه الغني المنتدب بنظره إلى الحكيم، ويقول له بكل ثقة وفخر: إذن، الامتياز لم يزل، فلما تساوينا مع الفقراء في الذكر والصوم والصلاة، بقيت مزيّة الإنفاق
الحكيم: بكل فرح وسرور، تفضل، قل ما لديك يأخذ الفقير المنتدب المبادرة، ثم يقول للحكيم: أيها الحكيم، لقد قلنا ما لدينا نحن الفقراء من أدلة، وطرحنا أفضليتنا على الأغنياء، لكنك لم تدعْ لنا فهما إلا صححته! يتوجه الحكيم إلى الجميع قائلا: كما قلت لكم من قبل، إنما جئتُ لأسمع منكم

قصة الحسناء و الفقير والغني و القاضي

وهكذا، فإذا احتج به الفقير الصابر، احتج به الغني الشاكر.

21
كلمات عن الفقر والغنى
ماهو الفرق بين الغني والفقير ؟
يطلب الحكيم من الفريقين الالتزام بالهدوء قائلا: هدوء من فضلكم، تريثوا قليلا، تريثوا
كلمات عن الفقر والغنى
تتعالى الأصوات من جهة الفقراء: الله أكبر، الله أكبر، جميل، هذا مشهور، هذه حقيقة بائنة، كل الناس تقول بهذا، وأخيرا ظهرت الحقيقة