حق المسلم على المسلم خمس. شرح وترجمة حديث: حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطس

و حقوق الله: ما يجب علينا لَهُ وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " إن الله -عز وجل- يقول يوم القيامة: يا ابنَ آدمَ، مرضتُ فلم تعدني، قال: يا ربِّ، كيف أعودكَ وأنتَ ربُّ العالمين؟ قال: أما علمتَ أن عبدي فلانا مَرِضَ فلم تَعُدْهُ، أما علمتَ أنكَ لو عدتَه لوجدتَني عندَه"
حق المسلم على المسلم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد: فإن للمسلم على أخيه المسلم حقوقاً يجب عليه أن يقوم بها وأن يؤديها؛ من هذه الحقوق: رد السلام، وإجابة الدعوة، والنصيحة، وتشميت العاطس، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطس ، وفي رواية مسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: حق المسلم على المسلم ست ، قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين

حق المسلم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: الجواب: نعم، هذا الحديث صحيح.

6
ÍÞ ÇáãÓáã Úáì ÇáãÓáã
وأما النصيحة للذمي -وهو من كان من الكفار يدفع الجزية للمسلمين- فليس لك أن تنصحه؛ كما يقول الإمام أحمد رحمه الله: ليس على المسلم نصحُ الذمي، وعليه نصحُ المسلم
درجة حديث حق المسلم على المسلم
وعن يزيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: " خرجنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- فلما ورَد البقيعَ فإذا هو بقبر جديد، فسأل عنه فقالوا: فلانة، قال: فعَرَفَها، وقال: ألَا آذنتموني بها؟ قالوا: كنتَ قائلًا صائمًا، فكرهنا أن نؤذيكَ، قال: فلا تفعلوا، لا أعرفنَّ ما مات منكم ميتٌ ما كنتُ بين أظهركم إلا آذنتُموني به؛ فإن صلاتي عليه له رحمة، ثم أتى القبر فصَفَفْنا خلفَه، فكبَّر عليه أربعا"
حديث «حق المسلم على المسلم خمس..»
و نهى عن انتهاكها
أما إن كانت لغير وليمة العرس فالجمهور على أنها مستحبة ، ولكن يشترط لإجابة الدعوة ـ عموما ـ شروط ، راجع لمعرفة ذلك بالتفصيل جواب السؤال رقم : از میان آنها اولین حق این است که هرگاه برادر مسلمانت را دیدی به وی سلام کنی
أما الحق الثالث: فهو اتباع الجنائز وتشييعها، فإن من حق المسلم على أخيه أن يتبع جنازته من بيته إلى المصلى -سواء في المسجد أو في مكان آخر- إلى المقبرة الحق الثالث من حقوق المسلم: إسداؤه النصحَ لأخيه برفق ولطف، فالنصح رسالة حُب من المسلم لأخيه؛ لأنه يحبه فهو يرجو له كل خير، ويخشى عليه من كل شر، وللناصح منزلة عَلِيَّةٌ في الدِّين، ومرتبةٌ سَنِيَّةٌ يوم يقوم الناس لرب العالمين، وحين يبذل الناصح النصح فإن الصادق ينشرح للنصيحة صدرُه، ويُنصت لها قلبُه، وتسمو نفسُه بقبولها، ولا يردها بسبب ظن سيئ بالناصح، أو تفسير مغلوط، وقد كان أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- يقول: "رَحِمَ اللهُ امرأً أَهْدَى إلينا عيوبَنا"، وشتان ما بين ناصح محب وموجِّه مُشْفِق ينصح ويستر، وآخَر يتدثَّر بالنصيحة ويجعلها غطاءً لِطَوِيَّة غير سوية، فيلاحق قصور إخوانه تشهيرا، وعيوب رفقائه نشرا، فينتقص هذا ويتَّهم ذاك، ويفري عِرْضَ أولئك

حق المسلم

روى أبو هريرة في صحيح البخاري، أنَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: حقُّ المسلمِ على المسلمِ خمسٌ.

9
1
الثَّانِي : إِيجَابه بِلَفْظِ الْحَقّ
ما هو حق المسلم على المسلم
عيادة المريض إذا مرض فعده : من حقوق المسلم على أخيه المسلم، وخصوصاً إذا كانت تربطه به صلة رحمٍ، أو صحبة خير، أو جوار، وهي من أفضل الأعمال النافعة التي يتقرب بها العبد المسلم إلى الله، وهي سبب في زيادة الأجر والثواب، ومن زار أخاه المسلم شملته الرحمة، فإن كانت عيادته أول النهار، فإن الملائكة تصلي عليه حتى يمسي، والذي عاد مريضاً آخر النهار صلت الملائكة عليه حتى يصبح، وعلى العائد أن يدعو للمريض بالشفاء، ويشرح صدره ويبشّره بالعافية، ويذكّره بالتوبة والعودة إلى الله، والأفضل ألّا يطيل عنده الجلوس
حق المسلم على المسلم
قيل: يا رسول الله وما خرفة الجنة؟ قال: جناها