عبد الناصر سلامة. مصر.. اعتقال الصحفي عبدالناصر سلامة لاتهامه بجرائم تتعلق بالإرهاب

المعرص يمكن أن يؤكد مثلاً أن جزيرتي تيران وصنافير برازيليتان، مادام المعرض له يريد ذلك، وسوف يضيف أنه رأى بعينيه بيليه ورونالدينيو يلعبان هناك وصدر حكم من محكمة القضاء الإداري ببطلان تعيينه رئيسا لتحرير الأهرام، لعدم توافر شرطين أساسيين لديه من الشروط الواجب توافرها في رؤساء التحرير، وهما: أن يكون قد أمضى 10 سنوات متواصلة بالعمل في المؤسسة، وألا يكون مارس خلط الإعلان بالتحرير
ثامناً: وجود إسرائيل طرفاً في هذه القضية، منذ بدايتها، يجعلنا نتوقف أمام ذلك الاختيار التآمري لموقع السد، ذلك أن العديد من الدراسات أشارت، إلى أنه يقع على فوالق جيولوجية، يحتمل معها انهياره بمجرد اكتمال عملية الملء أو ربما قبل ذلك، نتيجة أي زلزال مت سادساً: مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المصرية، كانت هناك اتصالات — إماراتية مع إثيوبيا التي كانت ترأس الاتحاد الأفريقي طوال عام ٢٠١٣، لرفع العقوبات عن مصر وعودتها إلى الاتحاد، ذلك أن لإثيوبيا دور فاعل أيضاً في القارة، نتيجة وجود مقر الاتحاد الأفريقي لديها

مقال عبد الناصر سلامة عن سد النهضة

انسفوا هذه المنظومة أصلا.

عبد الناصر سلامة يكتب : افعلها ياريّس !!
مقال عبد الناصر سلامة عن سد النهضة، تعتبر جمهورية مصر العربية هي من اهم الدول العربية في الوطن العربي، حيث ان لمصر التاريخ القديم عبر الصور، ولها ايضا تراث عريق يتحدث عنها وعن امجادها وتاريخها، حيث تعتبر مصر من اقدم الدول العربية في العالم العربي، والتي قد حكمها العديد من الرؤساء العرب التي كان لكل منهم دور في نمو ونهضة جمهورية مصر
الأمن المصري يعتقل الكاتب الصحافي عبد الناصر سلامة بعد مطالبته الرئیس السيسي بالتنحي
سابعاً: بمجرد توقيع الرئيس السيسي على إعلان المبادئ، شرع على الفور في العمل بالداخل على ثلاثة محاور، ظناً منه أنها سوف تغطي العجز المنتظر في مياه النيل، وهي تبطين الترع، وتحلية مياه البحر، وتنقية مياه الصرف الصحي، من خلال مشاريع متعددة وعملاقة ومكلفة جداً، في دلالة على أنه كان يعي تماماً عواقب ذلك التوقيع، الذي سوف يحرم مصر من حصتها في مياه النيل
مصر.. اعتقال الصحفي عبدالناصر سلامة لاتهامه بجرائم تتعلق بالإرهاب
هذه ليست رؤيتى لمواجهة الإهدار المنظم لأموال الدولة في الإعلام الحكومي، ولكنه جزء من برنامج حزب الحرية والعدالة، الذي وصل رئيسه لحكم مصر
عبد الناصر سلامة كاتب صحافي مصري مقيم فى القاهرة رئيس تحرير جريدة الأهرام المصرية سابقا المقال منقول عن صفحة الزميل عبد الناصر سلامة على فيسبوك مقالات الرأي تعبر عن آراء أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن الموقع أو سياساته التحريرية اتفاقيه المبادئ لسد النهضه: عبقريه الاتفاق الخرساني، بعد ما مصر عرت ظهرها وكشفت كتفها ٢٠١١، كان السد موجود وواقع لم يمنعه أحد حتي تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي ٣ يونيو ٢٠١٤ وكان يعمل به اليهود أحفاد بني إسرائيل مع الاثيوبيين أحفاد أصحاب الفيل وجائت العبقرية بأن سعي للاتفاق حول بناء السد خرسانه وفلوس ونتفق عند الملئ والتشغيل، والعبقريه هنا بأن ألهي أحفاد بني إسرائيل عن تنوع السلاح وتنوع التنميه ظنا أنهم يملكون حياه المصريين تنبسطو شويه كلها كام سنه ونعطشكم وكل اللي اتقدمتموه هترجعوه لانكم هتموتو من العطش، لسان حال اليهود ودلوقتي مصر أصبحت غير بإراده الله وحسن الاداره، وبمنتهي البساطه احنا اتفقنا علي البنا للسد واتفقنا أن نتفق عند الملئ والتشغيل، موقفنا ميه ميه، والصبر مع السياسه لا يعني انتظار اي طرف دولي لإعطاء ضوء أخضر ، احنا بنتحضر لمصر العظمي سيده قرارها وسيقف لها العالم انتباه قريبا وقريبا جدا بأذن الله هكذا كتب عبدالناصر سلامة في مقال له نشر بجريدة الأهرام يوم 7 فبراير 2011 وخلال الـ18 يومًا للثورة
من هنا: يجب ألا ننكر أبداً أننا أمام مخطط يحمل من الشر الكثير، أطرافه متعددة، به ما به من العدو والصديق، بل به ما به من الداخل والخارج معاً، تعنت إثيوبي وتواطؤ دولي وتمويل خليجي، ممارسات مريبة وفشل من الداخل، وشعب مغيب مغلوب على أمره، ينطبق عليه ماورد في سورة الزخرف، في إشارة إلى فرعون وقوم فرعون فاستخف قومه فأطاعوه آية ٥٤، إلا أن الأمر لم يعد يحتمل جلد الذات، ولا حتى إلقاء المسئولية على هذا أو ذاك، ذلك أن الوقت ليس في صالحنا على الإطلاق، كما أن الخضوع للإملاءات الدولية من المؤكد أنه يصب في استكمال المؤامرة

الأمن المصري يعتقل الكاتب الصحافي عبد الناصر سلامة بعد مطالبته الرئیس السيسي بالتنحي

إلا أن اليد الطولى لمصر على امتداد القارة الأفريقية في تلك الآونة حالت دون ذلك، واستمر هذا الوضع طيلة فترة حكم الرئيسين أنور السادات وحسني مبارك، اللذين كانا يرفضان مجرد التفاوض حول هذا الموضوع، إدراكاً منهما لأهمية النيل في حياة المصريين من ناحية، ومن ناحية أخرى إدراكاً لخطورة ما يجري على الأمن القومي لمصر بشكل عام.

15
عبد الناصر سلامة يكتب : افعلها ياريّس !!
اشترك لتصلك أهم الأخبار لماذا اختفى الفنان أحمد جوهر رغم نجاح أغنية هاتلي قلبك؟ لماذا شاهدنا جميعا فيلم ماتريكس رغم أن أحدًا لم يفهمه؟ لماذا تضم البنات أقدامهن في الصور الجماعية؟ لماذا توقف الأستاذ يوسف منصور عن تمثيل أفلام الأكشن الرائعة؟ لماذا يتحدث محمد أبوحامد باسم الثورة، ولماذا يتحدث عاصم عبدالماجد باسم الإسلاميين، ولماذا تتحدث لميس جابر أصلا؟ لماذا توقفنا عن الضغط من أجل إنهاء ديناصورات إعلام الدولة، الذي لا نظير له في أى دولة ديمقراطية، وبدأنا نتعامل وكأن ماسبيرو والصحف القومية يجب أن تبقى للأبد
مصر.. اعتقال الصحفي عبدالناصر سلامة لاتهامه بجرائم تتعلق بالإرهاب
يذكر أن النيابة العامة في مصر، قررت إخلاء سبيل كل من الناشطة ماهينور المصري، والصحفيين معتز ودنان شمس الدين ومصطفى الأعصر، والناشطة السياسية البارزة الصحفية إسراء عبد الفتاح المحبوسة احتياطيا ،منذ أكثر من عام ونصف العام، بتهمة نشر أخبار كاذبة
مقال عبد الناصر سلامة عن سد النهضة
كما ألقت السلطات المصرية القبض على رئيس تحرير الأهرام الأسبق في منزله الأحد، تنفيذاً لقرار النيابة العامة بعد اتهامه بنشر أخبار كاذبة عبر صفحته على مواقع التواصل والتشكيك في أجهزة الدولة ومؤسساتها