لنفسك عليك حق. هل تعلم أن لنفسك عليك حق

قال سلمان الفارسي لأخيه أبي الدرداء عندما زاره فوجده قد انقطع للعبادة حتى أهمل حق زوجته وحق نفسه وقراءة القرآن تملأ البيوت بالرحمات والبركات، وتطرد منها الشياطين وتملؤها بالملائكة ، وتتنزل معها الرحمة والسكينة فتمتلئ بها البيوت والقلوب والنفوس
أبعدتُ عن كلِ أذى، كلِ انتظار، كل ألم، كل لوعة، كل خيبة وخذلة واستشعار ذلك — عباد الله - يجعل للحياة قيمة أعلى ومعان أسمى من أن يحصر المرء همه في دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها أو منصب يطلبه أو رفاهية ينشدها أو مال يجمعه حتى إذا انتهى راح يطلب المغريات الكاذبة، كلا ليس الأمر كذلك فالله عز وجل يقول : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " ، ويقول سبحانه: " أفحسبتم انما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون"

شرح وترجمة حديث: إن لربك عليك حقا، وإن لنفسك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه

كان الصحابة يروحون عن أنفسهم بالمرح والمِزاح والتسلية ولا يقصرون في شيءٍ من حق الله تعالى وإذا جَدَّ الجِدُ كانوا هم الرجال كما ثبت من فعلهم أنهم كانوا يتبارحون - أي يترامون - بالبطيخ فإذا جد الجد كانوا هم الرجال وكما قال الأوزاعي عن بلال بن سعد- يرحمهما الله-: " أدركت أقواماً يشتدون بين الأغراض يضحك بعضهم إلى بعض فإذا كان الليل كانوا رهباناً ، وهكذا كانوا- رضي الله عنهم - كما قال ابن تيمية - رحمه الله -: " فرساناً بالنهار رهباناً بالليل" وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :" كان القوم يضحكون والإيمان في قلوبهم أرسى من الجبال" ترويحهم وضحكهم وسمرهم وسفرهم وترفيههم لا يضعف إيمانهم ولا يفسد أخلاقهم ، لا يتعدى وقتُ الترويح على أوقات الصلاة وذكر الله وصلة الرحم وقراءة القرآن أولئك هم الرجال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار كانوا يروحون عن أنفسهم بعيداً عن سهر في ليل طويل ، وسمر فارغ هزيل ، يخل بحقوق كثيرة ومنها حق الجسم وحق الأهل وفوق ذلك حق الله تعالى وتبارك.

5
إن لنفسك عليك حقا
والحقيقة الغريبة وراء هذا الأمر هي أنه ما من أحد يأبه لأي من تعليقاتنا السيئة تجاه أنفسنا أصلا
ولنفسك عليك حق
ثم ذَهبَ يقومُ، فقال: نَمْ
طريق الحسنى.: شرح حديث أبي جحيفة :" إن لربك عليك حقا ولنفسك عليك حقا ولأهلك عليك حقا ....
I connected the fan in more tightly, that may have been the problem إذا نظرنا لمن لا يرفض أي طلب لأي شخص مهما أهلكه الأمر! لاتنكث غزلك من بعدِ قوة فالعيش طليق رغدا العيش
والله من وراء القصد فيأخي المسلم إذا أخذت قسطك من النوم والراحة ، وتنعمت بأنواع الطعام ، وحققت شيئاً من السعادة ، فلا تنس غذاء قلبك بقراءة القرآن طلباً للحسنى وزيادة ، لا تبخل على كتاب الله بساعة من أربع وعشرين ساعة

حديث «إن لربك عليك حقًا..»

.

Sahih al
وذكر منها: "وساعة يخلي فيها بين نفسه ولذتها فيما يحل ويجمل"
فإن لنفسك عليك حق
تعلم التنفيس بطريقة صحيحة ولكن لا تقل أنك مخطئ بذلك
هل تعلم أن لنفسك عليك حق