ولا تنسوا الفضل بينكم. تفسير قوله تعالى ولا تنسوا الفضل بينكم.

ومات المطعم مشركاً، لكن النبي ج لم ينس له ذلك الفضل، فأراد أن يعبر عن امتنانه لقبول المطعم بن عدي أن يكون في جواره في وقت كانت مكة كلها إلا نفراً يسيراً ضد النبي ج، فلما انتهت غزوة بدر ـ كما في البخاري ـ: "لو كان المطعم بن عدي حيا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له" 2 لقد ضرب بعض الأزواج ـ من الجنسين ـ أروع الأمثلة في الوفاء، وحفظ العشرة، سواء لمن حصل بينهم وبين أزواجهم فراق بالطلاق، أو بالوفاة، أذكر نموذجاً وقفتُ عليه، ربما يكون نادراً، وهو لشخص أعرفه، طلق زوجته ـ التي له منها أولاد ـ فما كان منه إلا أسكنها في الدور العلوي مع أولاده الذين بقوا عندها، وسكن هو في الدور الأرضي، وصار هو الذي يسدد فواتير الاتصالات والكهرباء ويقوم تفضلاً بالنفقة على مطلقته، حتى إن كثيراً ممن حوله من سكان الحي لا يدرون أنه مطلق! خالد سعد النجار بسم الله الرحمن الرحيم «الزواج» في كنف الشريعة الإسلامية الغراء من أقدس العلاقات الإنسانية، ولمكانته السامية وجه الله العلي القدير الزوجين إلى احترام رفعته وسمو قدره حتى في أصعب لحظات الفراق بالطلاق، فكانت الوصية الإلهية بعدم نسيان الفضل مسبوقة بالوصية بالعفو وأنه أقرب للتقوى، وختم الآية بصفتين جليلتين للمولى جل شأنه، صفة العلم والبصر، للترغيب في عدم إهمال الفضل، والتعريض بأن في العفو مرضاة الله تعالى، فهو يرى ذلك منا فيجازي عليه
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وتأمل في أثر العفو، فإنه: يقرّب إليك البعيد، ويصيّر العدو لك صديقاً

الحضانة على قاعدة «ولا تنسوا الفضل بينكم»

حتى رباط الطفولة البريئة بات أوهن من خيط العنكبوت، وشعرة معاوية كانت أبعد عن تفكيرهم! وكان أكرم رضا يعمل مديرًا لمكتبه الخاص بالقاهرة سنة 2007م، والذي كان يديره للبحث العلمي والتدريب الإداري والاستشارات الأسرية والتربوية.

4
الحضانة على قاعدة «ولا تنسوا الفضل بينكم»
الوقفة الثامنة عشرة: إن القيم والأخلاق وبذلها من عدم نسيان الفضل بيننا، وذلك كالسلام والكلمة الطيبة والابتسامة والأخلاق الفاضلة والإحسان عامة، صغُر أم كبُر
ولا تنسوا الفضل بينكم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد أيها المسلمون إن الاعتراف بالفضائل وحفظ الخيرات من شيم أهل الإيمان,
معنى آية: ولا تنسوا الفضل بينكم، بالشرح التفصيلي
قَالَ وَأَتَى الأَقْرَعَ فِي صُورَتِهِ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ مَا قَالَ لِهَذَا وَرَدَّ عَلَيْهِ مِثْلَ مَا رَدَّ عَلَى هَذَا فَقَالَ إِنْ كُنْتَ كَاذِبًا فَصَيَّرَكَ اللَّهُ إِلَى مَا كُنْتَ
أيها المسلمون لقد عَلَّمَنا دِينُنَا أن لا نَنْسى لأهلِ الفَضلِ فَضْلَهم، ولأهلِ المعروفِ مَعروفَهم، ولأهلِ السَّعي سَعيهم، هكذا هيَ الأخلاقُ الإسلاميةُ المتكاملةُ الرَّاقيةُ
فينبغي أن لا نجعل ساعة الخصومة تهدم سنواتِ المودَّة قال المفسرون: ومعنى كون العفو أقرب للتقوى: أن العفو أقرب إلى صفة من التمسك بالحق؛ لأن التمسك بالحق لا ينافي التقوى لكنه يؤذن بتصلب صاحبه وشدته، والعفو يؤذن بسماحة صاحبه ورحمته، والقلب المطبوع على السماحة والرحمة، أقرب إلى التقوى من الصلب الشديد، لأن التقوى تقرب بمقدار قوة الوازع، والوازع شرعي وطبيعي، وفي القلب المفطور على الرأفة والسماحة لين يزعه عن المظالم والقساوة، فتكون التقوى أقرب إليه لكثرة أسبابها فيه

كتاب ولا تنسوا الفضل بينكم

ولحظات الود غيبتها نزواتهم، فلا دينا أقاموه، ولا خلقا رفيعا تمثلوه.

24
وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ.. قاعدة الوفاء لحق العشرة
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
القاعدة الثالثة: (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)
ومع تلك القاعدة التربوية العظيمة، سنقف عشرين وقفة، لعل الله تعالى أن ينفع بها قائلها، ومستمعها إنه سميع قريب
كتاب ولا تنسوا الفضل بينكم
الوقفة الخامسة عشرة: من نسيان الفضل بين الزوجين تسريب الخلافات الزوجية إلى خارج محيط البيت، وهذا في كثير من الأحيان يزيد المشكلة تعقيدًا ويزيدها جفاءً، بينما لو كانت المشاكل مذكورة في دائرة النقاش بين الزوجين، وإذا لزم الأمر فلا تخرج المشكلة إلا إلى مصلِح أو مصلِحة، كلجان الإصلاح المنتشرة في بلادنا المباركة، فخروجها إليهم هي من طرق الحل السليمة، أما التسريب باسم الاستشارة إلى مَن ليس أهلها، فهو فضفضة ليس إلا، وقد لا يفيد في الموضوع شيئًا كثيرًا
يسرًا وعسرًا، صحةً ومرضًا، فرحًا وحزنًا، جمعهما هدفٌ واحد، وقضيةٌ واحدة، وعشٌ واحد، بل وفراشٌ واحد إنّ فقهنا متحرك ومرن ويأخذ بعين الاعتبار عواطف الأم وحاجات الطفل إلى الحنان وكيف ينبغي أن ينمو في ظلّ رعاية الأب وتوجيهاته وإرشادته
قال أبو حاتم البستي: "الحر لا يكفر النعمة، ولا يتسخط المصيبة، بل عند النعم يشكر، وعند المصائب يصبر، ومن لم يكن لقليل المعروف عنده وقع أوشك أن لا يشكر الكثير منه، والنعم لا تستجلب زيادتها، ولا تدفع الآفات عنها إلا بالشكر" حتى رباط الطفولة البريئة بات أوهن من خيط العنكبوت، وشعرة معاوية كانت أبعد عن تفكيرهم! الوقفة التاسعة عشرة: إن الجزاء من جنس العمل، فكما لا تنسى الفضل بينك وبين الناس، فكذلك يُيسر الله تعالى إحسان الناس إليك، فلا ينسون الفضل بينهم وبينك

كتاب ولا تنسوا الفضل بينكم

فأمروا في هاته الآية بأن يتعاهدوا الفضل، ولا ينسوه؛ لأن نسيانه يباعد بينهم وبينه، فيضمحل منهم، ويوشك أن يحتاج إلى عفو غيره عنه في واقعة أخرى، ففي تعاهده عون كبير على الإلف والتحابب، وذلك سبيل واضحة إلى الاتحاد والمؤاخاة والانتفاع بهذا الوصف عند حلول التجربة.

1
القاعدة الثالثة: (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)
كل هذا أضحى بين عشية وضحاها سرابا، فلا الزوج يذكر لزوجه حسنة، ولا الزوجة تذكر لزوجها معروفا
القاعدة الثالثة: (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)
فينبغي أن لا نجعل ساعة الخصومة تهدم سنواتِ المودَّة، قال أبو حاتم البستي: "الحر لا يكفر النعمة، ولا يتسخط المصيبة، بل عند النعم يشكر، وعند المصائب يصبر، ومن لم يكن لقليل المعروف عنده وقع أوشك أن لا يشكر الكثير منه، والنعم لا تستجلب زيادتها، ولا تدفع الآفات عنها إلا بالشكر"
كتاب ولا تنسوا الفضل بينكم