حكم قول جمعه مباركه. ماحكم قول جمعه مباركه

اقرأ أيضا: حكم قول جمعة طيبة سؤل سماحة الشيخ الدكتور العلامة صالح بن فوزان الفوزان هل يجوز التهنِئة بعبارات يوم الجمعة وتختم بكلمة جمعة طيبة وهذا نص الفتاوى: "ما كان السلف يهنئ بعضهم بعضاً يوم الجُمعة، فلا نحدث شيئاً لم يفعلوه" وأما إذا قال المسلم لأخيه أحيانا من غير اعتقاد لثبوتها ولا التزام بها ولا مداومة عليها ، ولكن على سبيل الدعاء فنرجو أن لا يكون بها بأس ، وتركها أولى حتى لا تصير كالسنة الثابتة
وبمثل ذلك أفتى الشيخ سليمان الماجد حفظه الله ، حيث قال : "لا نرى مشروعية التهنئة بيوم الجمعة ، كقول بعضهم : " جمعة مباركة " ، ونحو ذلك ؛ لأنه يدخل في باب الأدعية ، والأذكار ، التي يوقف فيها عند الوارد ، وهذا مجال تعبدي محض ، ولو كان خيراً لسبقنا إليه النبي صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه رضي الله عنهم ، ولو أجازه أحد للزم من ذلك مشروعية الأدعية ، والمباركة عند قضاء الصلوات الخمس ، وغيرها من العبادات ، والدعاء في هذه المواضع لم يفعله السلف" انتهى من موقع الشيخ حفظه الله

حكم قول جمعة مباركة

ولكن هناك بعض الشيوخ الذين أباحوا التهنئة بيوم الجمعة من باب التهنئة، كالتهنئة بأوائل الشهور والسنين كالشيخ عبد الله المطلق، فيقول المنذري : سُئل الحافظ أبا الحسن المقدسي عن التهنئة في أوائل الشهور والسنين أهو بدعة أم لا ؟ فأجاب بأن الناس لم يزالوا مختلفين في ذلك.

28
هل قول جمعة مباركة ، كل يوم جمعة بدعة ؟
رواه ابن ماجه، وحسَّنه الشيخ الألباني في صحيح الجامع
]
فأمَّا الأول: فعمومات النُّصوص باستحبابِ الدعاء بالبركة وهو كاف في مثل هذا المورد عند الجمهور، ولا سيما أنَّ في الدعاء بذلك مصلحة تأليف قلوب الناس، واستجلاب المودَّة ودوام حُسن العشرة بينهم، وهو مقصودٌ للشارع
ما حكم قول جمعة مباركة
والطّهارة أمرٌ زائدٌ عن الاغتسال، فيسنُّ للمسلم حلقُ العانة ونتف الإبط وحفُّ الشّارب وتقليم الأظافرِ
رواه مسلم والبخاري معلقا، وفي لفظ لهما: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وقد أخرج الطبراني والخرائطي وأبو الشيخ في الثواب بسند ضعيف أن النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم ذكر حقوقَ الجار، فذكر منها وإن أصابَه خيرٌ هنَّأته وهو عامٌّ في سائر الأوقات وفي كل خير، ولا ريب أن التَّهنئةَ والدُّعاءَ بالبركة في الجمعة أولى لأنه تـهنئةٌ على طاعة وقُربة، وفي يوم عيد والأصل في الأعياد التهنئة
Ќяг гёжб… ћгЏе г»«—яе قال ابن القيم رحمه الله في بيان خصائص يوم الجمعة : الثالثة عشرة : أنه يوم عيد متكرر في الأسبوع تجميع فتاوي المشايخ في حكم قول جمعة مباركة عبد الله الفقيه : فالتزام قول المسلم لأخيه المسلم بعد الجمعة أو كل جمعة جمعة مباركة لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام г« Ќяг ёжб ћгЏ… г»«—я… «ж Џнѕ г»«—я ما حكم قول جمعة مباركة؟ مقال يتحدث عن فضل الجمعة بين غيره من الأيام ، وعظمة الأجر فيه ، وتحدث عن حكم قول جمعة مباركة ، وأنها بدعة إذا كان يعتقد أنها سنة ، وذكر كيف وأما التهنئة بيوم الجمعة : فالذي يظهر لنا أنها غير مشروعة ، لأن كون الجمعة عيداً كان معلوماً للصحابة رضي الله عنهم ، وهم أعلم منا بفضيلته ، وكانوا أحرص على تعظيمه والقيام بحقه ، ولم يرد عنهم أنهم كانوا يهنئ بعضهم بعضاً بيوم الجمعة ، والخير كل الخير في اتباعهم رضي الله عنهم فلما نقل في العيدين التهاني ، ولم ينقل في الجمعة ، عُلم أنّ فعله في الجمعة مخالف لفعل السلف والجواب التهاني الأصل فيها الإباحة لأنها من العادات ، ما لم يكن فيها محظور شرعي أو تشبه بالكفار فتاوى بعض أهل العلم الجمعة مارس 22, 2013 4:27 pm » الأحد مايو 26, 2013 5:23 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:20 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:20 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:20 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:19 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:18 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:16 pm من طرف » الأحد مايو 26, 2013 5:15 pm من طرف » السبت مارس 23, 2013 6:33 pm من طرف » السبت مارس 23, 2013 6:23 pm من طرف » السبت مارس 23, 2013 6:09 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:34 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:29 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:27 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:26 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:25 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:25 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:25 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:23 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:22 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:21 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:21 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:21 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:21 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:20 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:20 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:20 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:19 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:17 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:17 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:17 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:16 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:14 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:08 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:04 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 4:03 pm من طرف » الجمعة مارس 22, 2013 1:12 pm من طرف » الجمعة فبراير 22, 2013 12:02 pm من طرف » السبت فبراير 16, 2013 12:47 pm من طرف » السبت فبراير 16, 2013 12:33 pm من طرف » الإثنين يناير 28, 2013 1:01 pm من طرف » الأحد يناير 27, 2013 11:59 am من طرف » الإثنين يناير 14, 2013 12:53 pm من طرف » الأربعاء نوفمبر 28, 2012 1:03 pm من طرف » الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 3:45 pm من طرف » الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 7:27 pm من طرف » الجمعة سبتمبر 28, 2012 8:09 pm من طرف » الإثنين سبتمبر 24, 2012 1:06 pm من طرف » الجمعة سبتمبر 14, 2012 9:01 pm من طرف » الجمعة سبتمبر 14, 2012 8:24 pm من طرف هل يجوز قول جمعة مباركة؟ ولماذا؟ روى سعيد بن منصور في سننه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، أنّ ناساً من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اجتمعوا، فتذاكروا السّاعة التي في يوم الجمعة، فتفرّقوا ولم يختلفوا أنّها آخرُ ساعةٍ من يوم الجمعة، وفي حكم قول جمعة مباركة وبذلك فإن رد الدكتور المنجد على سؤال ماحكم التهنِئة يوم الجمعة برسائل المنتديات أو يهنئ المسلم أخوه المسلم بجمعة مباركة: أنها بدعة ولم يرد عن السلف الصالح أنهم كانوا يفعلوه أو أي أحد من العلماء قالوا بمشروعيته أو أفتى بجواز من اعتقد أنها سنة أن يثاب عليها وهي ليست من الشعائر الإسلامية ولا يجب ترديدها

حكم قول جمعة مباركة

وذكر مركز الفتوى بإشراف د.

9
تجميع فتاوي المشايخ في " حكم قول جمعة مباركة "
ويقول ابن كثير في تفسيره : أنه قد سُمي يوم الجمعة لأنه مشتق من الجمع، حيث يجتمع المسلمون فيه مرة كل أسبوع
حكم قول المسلم للمسلم جمعة مباركة
قول القائل جمعة مباركة هو من باب التهنئة التي تستحب في الشرع ومن الكلم الطيب الذي أمرنا باستخدامه عند التخاطب كما قال تعالى: {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ولفظ المباركة ورد في الشرع عموما ما يشهد له كما في ألفاظ النكاح فيقال للمتزوج: بارك الله فيك وبارك عليك،وقد وردت بعض الآثار عن بعض من الصحابة في التهنئة بالعيد وهو قول جمهور الفقهاء، واستدلوا لجوازها بحديث محمد بن زياد قال: كنت مع أبي أمامة الباهلي وغيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فكانوا إذا رجعوا من العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنكم، قال ابن عقيل الحنبلي قال أحمد: إسناد حديث أبي أمامة إسناد جيد، وعليه فلا مانع من التهنئة بالجمعة لأنها أفضل الأيام ويوم مبارك والله اعلم قول جمعة مباركة، وليلة سعيدة، ونهارا طيبا، ورمضان مبارك، وسنة سعيدة، وعيد ميارك سعيد، ونوما هنيئا، وعبادة مقبولة، وتلاوة عطرة، وقراءة مباركة، وحجة مبرورة، وعمرة تامة، ودعاء مسموعا، وصدقة متقبلة، …
ماحكم قول جمعه مباركه
وهكذا ذكر أبو العباس بن تيمية أنه لا يُنكر من هنَّأ على من لم يـُهنِّئ، وما زال النَّاسُ في كافَّة الأعصار والأمصار يُظْهرون التَّهنئةَ بالبركة في الجُمَع وغيرها من غير نكير من العلماء والفقهاء، بل لقد نصَّ السَّفَّاريني على استحباب التَّهنئة لكل نعمة دينية تَتَجدَّد، واحتجَّ بقصة كعب بن مالك وتـهنئة الصحابة له بالتوبة، وتـهنئة الصحابة للنبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم لـمَّا نزلت سورة الفتح بقولهم: هنيئاً مريئاً
روى سعيد بن منصور في سننه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، أنّ ناساً من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اجتمعوا، فتذاكروا السّاعة التي في يوم الجمعة، فتفرّقوا ولم يختلفوا أنّها آخرُ ساعةٍ من يوم الجمعة، وفي
وأما إذا قال المسلم لأخيه أحيانا من غير اعتقاد لثبوتها ولا التزام بها ولا مداومة عليها، ولكن على سبيل الدعاء فنرجو أن لا يكون بها بأس، وتركها أولى حتى لا تصير كالسنة الثابتة، وانظر الفتوى رقم : 10514 ، والفتوى رقم : 19781 قَالَ : بَلَى، إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا صَلَّى ثُمَّ جَلَسَ لَا يَحْبِسُهُ إِلَّا الصَّلَاةُ، فَهُوَ فِي الصَّلَاةِ " صحّحه الألبانيّ

حكم قول جمعة مباركة .ابن باز رحمه الله تعالى

رواه مسلم وعن أَبِي لُبَابَةَ بْنِ عَبْدِ الْمُنْذِرِ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِنَّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ سَيِّدُ الأَيَّامِ، وَأَعْظَمُهَا عِنْدَ اللَّهِ، وَهُوَ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ يَوْمِ الأَضْحَى وَيَوْمِ الْفِطْر، فِيهِ خَمْسُ خِلالٍ : خَلَقَ اللَّهُ فِيهِ آدَمَ، وَأَهْبَطَ اللَّهُ فِيهِ آدَمَ إِلَى الأَرْضِ، وَفِيهِ تَوَفَّى اللَّهُ آدَمَ، وَفِيهِ سَاعَةٌ لا يَسْأَلُ اللَّهَ فِيهَا الْعَبْدُ شَيْئًا إِلا أَعْطَاهُ، مَا لَمْ يَسْأَلْ حَرَامًا، وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ، مَا مِنْ مَلَكٍ مُقَرَّبٍ وَلا سَمَاءٍ وَلا أَرْضٍ وَلا رِيَاحٍ وَلا جِبَالٍ وَلا بَحْرٍ إِلا وَهُنَّ يُشْفِقْنَ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ ".

هل يجوز قول جمعة مباركة
حكم قول جمعة مباركة الفوزان لم يبح الشيخ الفوزان التهنئة في يوم الجمعة بين المسلم، معللًا بأنّ ذلك الفعل لم يأت عليه أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والأصل أن يتّبع المسلم أفعال رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده، وبما أنّهم رضوان الله عليهم لم يفعلوا ذلك فلا نُحدث في أمرنا ما لم يأتوا به، والله أعلم
]
ولا يضر ضعفه فقد قطع البيهقي في الشعب بأن المحققين من أهل الحديث يتسامحون في الخبر الضعيف في الفضائل ما لم يكن موضوعا أو معارضا لما هو أصح، ويقويه: الثاني: وهو النظر والقياس، فقد ثبت في عمل جماعة من السلف في آثار كثيرة التَّـهنئة بالعيد، كواثلة وأبي أمامة وعمر بن عبد العزيز والحسن البصري وغيرهم، بل أخرج الحافظ زاهر بن طاهر الشَّحَّامي في تُحفة العيد بسنده عن جُبير بن نُفير قال: كان أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقوا في يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبَّل اللهُ منا ومنكم فالتَّهنئةُ بالدعاء في الجمعة بالبركة مثله ولا فرق، بجامع كونـهما عيداً، فتأمل
ماهو حكم قول جمعة مباركة ؟
وغيرها، حكمها الاباحة وهي من العادات ولا حرج في استعمالها، والشك في ما مخرجه عادي لا شرعي والخلط بينهما، نتاج الاضطراب في تحديد مفهوم البدعة، والتوسع في ذلك المشهور أصحابه على مستوى الفكر والدعوة، وقد بدأت المفاهيم تستقر شيئا ما بتراجع هذا الفكر المتنطع